المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صوت قديم .


سعود .
12-02-2019, 11:18 PM
كان الحديث جديّ رغم ابتسامة كلينا ..
كنت أراها استجداء لكلمات الغزل التي افتقر لمعظمها .. لكسر حاجز الصمت الطويل
للهروب من نظراتي التي كانت التعبير الوحيد
الذي اجيده بمشاعري ..
رغم ذلك اصرت على المواصلة بحديثها
وكأنها تريد إيصال فكرة ما ..
ولسبب ما أيضاً .. كنت أسابق حديثها بحديث آخر
فكلامها أخافني تعايشته لثانيه وجزعت
فكيف لو كان حقيقة ..
وربما لأنها شعرت برجفة يدي
بنظرة عينيّ التي تغيرت ..
وربما لأنها لاتريد الخلاف معي ..
فهي تعلم كم أكره هذا الحديث ..
غيرته وبدت بالضحك على وقوعي اليوم
وعلى حالتي واغراضي مبعثرة حولي ..
ضحكت معها وتناسيت
حديثها انذاك وتناسيت خوفي
فهي بارعة بتغير مشاعري بثانية واحده ..
أدركت صدقها من هروب دمعتها من النزول
أدركت أن هناك خطب ما ..
ولكن تجاهلته فأنا أخاف من الاجابة
وهي تخاف من السؤال
ورغم ليلتنا التي قضيناها بالحديث
عن كل شيء وبكل شيء
وقضيناها بالهروب
إلا أنني ولأول مره أشعر أن الليل طويل
وأن الساعة ربما توقفت عن العمل ..
وكان رنين هاتفي الصامت الذي شعرت به..
هو من أنهى ليلتنا .. استجبت له برحابة
صدر غريبة عني .. انتهت على غير العادة
فهي لم تسأل من المتصل ؟
وأنا لم أخبرها أنني ذاهب
وكأننا نريد الخلاص من هذه الليلة وحسب ..
وحل الصباح وحصل ماحدثتني به
وحصل ماوعدتها به ..
لم أبكي أمام أحد حضرت العزاء بصمت ..
لم أنزل قبرها كما أخبرتني وأمرتني ..
انصعت لأوامرها هذه المرة
بلا جدال ولا نقاش
تسلحتُ بصوتها في تلك الليلة
وانا أجيب بكلمات العزاء بثبات ..
مرت الأيام بدأ الجميع بالعودة من حيث توقفوا ..
وأنا انتهيت من بداية تلك الليلة
غاضب جداً من صدقها .

مرجانة
12-03-2019, 06:40 AM
صوت قديم ، حملَ معه الكثير من الذكريات
و لأن تلكَ الأمسية مختلفة !..
فقد كانت المشاعر فيها مختلفة

فهي رغمَ الفتور كما تبدو في الظاهر
صاخبة جداً في داخل كليكما

سعود
قلم يسرد الشعور بكل براعة و راحة
استمتعت كثيراً في قراءتها

رغم وجعها


سلمَ عطاؤك
و دمتَ بخير

عَآزفّ النّآي
12-03-2019, 06:54 AM
موجعه بعض التفاصيل
سعدت لقراءة حرفك
ارق التجايا ,

حكاية
12-03-2019, 11:54 AM
نافذة على مشهد الصمت والالم

ضبابية تكسو الموقف وحزن مقيت اخرس
وسرد متسلسل الاحداث
جعل الانفاس تكاد تحتبس في متابعة
عبرت عن الوجع بمنتهى الدقة
ونقلت لنا احداث القصة بكل حيثياتها
سلم القلم ودام الحس
وتجدد نهر عطاءك بما يطرح تميزا
اجمل الامنيات بان يصل بك ابداعك الى مرفا النجوم

التقدير والتحية

عيوق
12-03-2019, 03:19 PM
صوت
يصرخ من الداخل
يخبرنا بأن الذكرى ستبقى
في أذهاننا حبيسة ، مهما حاولنا التناسي ..
؛
كنتما معاً بَ ذات الشعور البائس ..

-

سعود ، دع الماضي يفلت من يديك ، وإلا
لن تنجو بَ سلام ..

آكل ُ المرار
12-04-2019, 08:28 AM
ولأنه قديم
كان نصك وفياً له
وكان تفاصيلك صادقة
لذلك قرأنا صفحة من النقاء
على كف السحاب

كل التقدير لك سعود

سمر
05-12-2020, 06:31 PM
https://encrypted-tbn0.gstatic.com/images?q=tbn%3AANd9GcQ-sSB0fRWXve5JZDA3YK8mj4TohtvEXbybqtge41zJMckDyRrP&usqp=CAU

غرور انثى
05-17-2020, 06:27 AM
كل التحايا لروعة طرحك

رغم الالم الا انها حقاً حقاً مبهرة
سلم القلم

محمود سليم
05-20-2020, 09:58 PM
آه كم يقسو القلم علينا حين يجبرنا على تسطير ذكرياتنا وألمنا بكلمات
وما أقسى الكلمات حين تنقل روحنا إلى عالم عشناه ألف مرة وكأن الألم يأبى مغادرة عقولنا وقلوبنا فيأخذنا كل ليلة إلى ذكرياتنا ليجدد ألمها ويبعثها من مرقدها الذي حاولنا دفنها فيه