المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدين المعاملة


جيلآني
11-18-2019, 01:21 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجميعن

موضوعي اليوم

الدين المعاملة

من خلال هذا العنوان نتأكد بأن الدين هو المعاملة الصحيحة التي أمرنا بها سبحان وتعالي فالدين هو المنهج الرباني الذي نسير علي دربه ولا نحيد عنه ولنتحلى بأخلاق سيدنا وحبيبنا وقائدنا وقدوتنا ونبينا ورسولنا الكريم صل الله عليه وسلم حتى نحيي سنته فقال عليه أفضل الصلاة والسلام تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنتي وقال خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهله فكيف يكون لنا نبي كريم شفيع لنا يوم البعث ولم نتبع سنته كيف نتبع الشيطان الذي يتبرأ منا يوم القيامة حين يقوم إن الله وعدكم وعد الحق وأنا وعدتكم فأخلفتكم ما كان لي عليكم من سلطان ما آنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي كيف نتبع الشيطان والله سبحانه وتعالي أخبرنا في الكثير من المواضع والآيات الكريمة في كتابه الحكيم بأن الشيطان عدوا لكم فاتخذوه عدوا إن الشيطان عدو مبين لا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين لا تتبعوا الشيطان كما أخرج أبويكم من الجنة والكثير من الآيات التي يريد الله سبحانه وتعالي أن يحذرنا من ضلال الشيطان وطريقه المسود فالقرآن الكريم جاء ليخرجنا من الظلمات إلي النور والله يريد لنا الخير لقوله تعالي يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر علم أنكم كنتم تختانون أنفسكم فتاب عليكم والكثير من التحذيرات التي يذكرنا بها الله جلا وعلا وفي هذا المقال الذي أركز علي أن يكون بمثابة جرعة تقوية نحصن بها أنفسنا من متاع الدنيا وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور فيجب علي كل مسلم أن يجعل أخلاقه من أخلاق النبي صل الله عليه وسلم ولنحافظ علي ديننا فالدين الإسلامي هو دين السماحة واليسر فالنبي كان خلقه القرآن كما قالت السيدة عائشة رضي الله عنها إنه قرآن يمشي علي الأرض صل الله عليه وسلم تسليما كثيرا أين نحن من صلاة النوافل التي كان يصليها نبينا عليه الصلاة والسلام أين نحن من اليقين بالله وأصبحنا نخاف علي أرزاقنا وكأن الرازق ليس هو الله ورب العزة يقول سبحانه وتعالي لوا توكلتم علي الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدوا خماصة وتعودا بطانة ’ ما أجمل هذا التشبيه الذي يريد الله سبحانه وتعالي أن يخبرنا بأن نكون مثل الطير البسيط الذي يخرج صباحا باحثا عن رزقه ولم ييأس ثم يعود آخر اليوم وهو بطنه مليئة بالطعام له ولأطفاله فالرزاق هو الله ذو القوة المتين فكيف لا نخاف إن صعدنا طائرة في السماء ولا نخاف إن ركبنا قطار علي الأرض ولا نخاف إن جلسنا بمركب في الماء وممكن لأي سبب يتعطل المحرك سواء للطائرة أو القطار أو المركب ونخاف أشد الخوف ونحن نعيش علي الأرض ونأكل من رزق الله ونعيش آمنين في ملكوت الله أليس الله الذي يرزقنا هو الذي يحافظ علينا ونحن في الطائرة والقطار والمركب أعجبتني مقولة أتمنى أن تركزوا فيها جيدا (( إن أردت أن تعصي الله فابحث عن مكان لا يراك فيه )) وكذلك إن أردت أن تأكل من غير رزق الله فابحث عن أرض ملكا لغير الله .
وهذه المقولة ردا علي كل جاهل لا يعرف دينه بشكل صحيح ويظن بأن الله لا يراه ولا يطلع عليه ولكن الحقيقة كما أخبرنا الله جلا وعلا في القرآن الكريم ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد وقال آيضا لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ومن مكاني هذا أؤكد كلام رب العالمين نعم كلنا في غفلة من هذه الدنيا كلنا في غفلة من الموت كلنا في غفلة من ديننا كلنا في غفلة من الآخرة كلنا في غفلة عندما ننصر الظالم كلنا في غفلة عندما نقف ضد المظلوم كلنا في غفلة عندما نأكل أموال اليتامى بالباطل نعم كلنا في غفلة إلا ما رحم ربي , يا عباد الرحمن تحلوا بأخلاق النبي تنعموا في حياتكم وترزقون شفاعته صلوا عليه وسلموا تسليما وكما أمرنا الله سبحانه وتعالي في كتابه العزيز .
( إن الله وملائكته يصلون علي النبي يا آيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )
وفي نهاية المقال الشيق الممتع الذي أحسبه عند الله كبسولة مقويات لأنفسنا لتعيننا علي متاعب الحياة ولنتقي الله ونبتغي بذلك وجهه الكريم إنه ولي ذلك والقادر عليه .

مرجانة
11-18-2019, 04:35 AM
احسنت أخي المنجد

بارك الله فيك .. و جزيت خيراً .

عَآزفّ النّآي
11-18-2019, 06:06 AM
جزاك الله خيراً اخي المنجد
وجعل الله ما كتبته في ميزان حسناتك

أنا
11-18-2019, 06:14 AM
بارك الله فيك
وجزاك الله كل خير ..

غصن الحنين ♣
11-19-2019, 03:11 AM
اسأل الله ‎العظيم
‎أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان.
‎وأن يثيبك البارئ خير الثواب .

انفاس معشوقي
09-10-2020, 03:36 AM
جزاك الله خير
وأحسن إليك فيما قدمت
دمت برضى الله وإحسانه وفضله